الرئيسية » من هنا وهناك » المتبدأ الهزيمةُ المُزْدَوَجةُ.. !

التاريخ : 02-01-2019
الوقـت   : 02:09pm 

المتبدأ الهزيمةُ المُزْدَوَجةُ.. !


ليالي نيوز

صدر العدد الجديد من مجلة الصوت التي تصدر من اسطنبول والتي يرأس تحريرها مؤيد عبدالقادر ويحمل العدد رقم ١٣٦.
في هذا العدد .. المتبدا والهزيمة المزدوجة.. ! الذي كتبه رئيس التحرير : ( نتفق كثيرا مع تأكيدات مثقفين حقيقيين على ضرورة ان يتنبه بعض مثقفينا العرب ؛ ونخص العراقيين منهم ؛ لطبيعة الأوضاع السياسية والعقائدية المضطربة في بلادنا ؛ إلى مخاطر عدم الفصل بين ثقافة ( الطائفة ) ؛ وثقافة ( العروبة) .
كما كتب الكاتب اللبناني العروف طلال سلمان مقالاً حمل عنوان (مُسدس ) ياسر عرفات و ( بدلة ) ابو مازن!
ما بين مشهد ياسر عرفات واقفا امام منصة الأمم المتحدة ليتحدث ؛ باسم فلسطين ؛ وبخطاب كتبه شاعرها وشاعرنا العظيم محمود درويش ؛ قبل ٣٤ سنة ؛ وبين مشهد محمود عباس واقفاً امام المنصة ذاتها ليتحدث باسم القضية المقدسة ذاتها وبخطاب كُتب على عجل ؛ مراعياً الأّ يُغضب احداً فيتجاهل ( التحرير ) وكل ما قد يثير الغرب الأمريكي .
كما كتب من مصر الكاتبة حنان فوزي ( ما سر علاقة العشق بين (عسكر ) مصر والكتابة ؟
(بين اشتراكي وإسلامي وليبرالي ؛ تكونت حركة الضباط المصريين الأحرار ؛ نجحت ثورتهم أو انقلابهم كما يختلف التاريخ في تسميتها ؛ ولكنهم نجحوا على اي حال... اختلفت خلفياتهم في شتى المجالات وجمعتهم خلفيتهم العسكرية ؛ وحبهم للكتابة ؛ فبين الجيش والكتابة قصة عشق دليلها عشرات الكتب التي تركوها خلفهم شاهدة على علاقة ما بين الضباط الأحرار والأدب.
وفي باب الفن التشكيلي من بيروت " غنوى رضوان" ترسم الحياة بلوحات تضجُّ بالألوان المعبرة !
" فنانة تشكيلية تعشق الألوان وتتلاعب بها حسب الألوان الذي تعمل به ... بدأت مع الطبيعة بألوانها الزاهية المعبرة عن الواقعية ؛ لكن سرعان ما ابتعدت عنها لتلج عالم التجريد الصعب المعقد ؛ ومزجها للتعبير عن هواجسها وأحلامها في اللوحة.
وفي باب أصوات شعبية كتب سليم النحار تحت ظلال ( حميد سعيد ) القابض على الجمر .. ايام بلا نهاية ودلال وضوء...
" غادرت الكتاب ؛ ولم تغادرني القدس ؛ وحميد سعيد في دروب الإبداع ؛ اطلق كلماته الشعرية ل ( الذئب في العبارة) ؛ وينفلت من( دوائر التشابه ودوائر التنميط ) يمتح من الموروث مجدداً ويحفرُ عميقاً في التخوم وفي اللاعادي ليعرّي الواقع المعطوب ويفضح المسكوت عنه فيربك قارئه ويحيدبه عن مسارب الاطمئنان!
ومن الأدب الأردني الحديث.. تيسير سبول : احزان صحراوية
كتب إياد نصّار : كان على موعد مع البدايات والنهايات .. بداية الرواية وبداية القصيدة التي تيمّم نحو تخوم النهاية ...
وبداية النكسة المريرة ونهاية مشروع لحلم عربي لرد الاعتبار... وبداية العمل الوطني في الصبا ونهاية مشوار الحياة القصير المتعب....
وختمت الكاتبة ماجدولين الرفاعي في الصفحة الأخيرة لمجلة الصوت " على هامش ضحكتك! "
على هامش ضحكتك ؛ كنت تسألني ونحن ( نفصّل) احتمالات الغياب بمقص التكهنات ةإبرة الحجج الواقعية.



عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق