الرئيسية » رياضة » الرمثا يشارك الوحدات الصدارة وتعادل مثير بين العقبة والبقعة

التاريخ : 11-02-2018
الوقـت   : 07:04am 

الرمثا يشارك الوحدات الصدارة وتعادل مثير بين العقبة والبقعة


ليالي نيوز

حقق الرمثا فوزا ثمينا على اليرموك بهدف وحيد في الموقعة التي جرت أمس على ستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة، في ختام الجولة "14" من دوري المحترفين لكرة القدم.
وسجل أحمد عبد الحليم هدف الفوز عند الدقيقة "23" ليرفع رصيد "الغزلان" عند "31" نقطة ويعود للصدارة جنبا إلى جنب مع الوحدات لكن الأخير يتقدم بفارق الأهداف، فيما تجمد رصيد اليرموك عند "8" نقاط.
وعلى ملعب شركة تطوير العقبة فرض التعادل الإيجابي 3– 3 نفسه على مواجهة شباب العقبة وضيفه البقعة في مباراة دراماتيكية ومثيرة حتى الدقائق الأخيرة حيث شهدت غزارة بالأهداف مناصفة بين الفريقين.
وبات رصيد البقعة 13 نقطة انفرد بها في المركز التاسع، بينما رفع شباب العقبة رصيده الى 10 نقاط في المركز الحادي عشر وقبل الأخير على لائحة الترتيب.

اليرموك (صفر)  الرمثا (1) 
الذي يبحث عن لقب الدوري مطالب أن يقاتل في كل مباراة ويستغل الفرص التي تتاح إليه بالشكل الأمثل، وإلا بقي يراوح مكانه دون تغيير .. هذا واقع انطبق على الرمثا فكان مدركا قبل أن يلعب مع اليرموك حاجته للنقاط كاملة بهدف العودة إلى صدارة الدوري جنبا إلى جنب مع الوحدات الذي فقد نقطتين ثمينتين أمام الفيصلي في قمة المرحلة.
كان "الغزلان" في قمة الصراحة أمام اليرموك، فقد أكدوا لهم أن زيارة الشباك مطلب رئيسي لا يمكن الاستغناء عنه لو طال الوقت، فشاهدنا حضورا طيبا للرباعي مصعب اللحام ومحمد جبار شوكان وأحمد الدوني وعيسى السباح إلى جانب التقدم المثالي من الأطراف عبر عبدالله نصيب وأحمد عبد الحليم، أضف إلى ذلك إسناد ثنائي الارتكاز عبدالله أبو زيتون وعامر أبو هضيب، هذا الواقع قابله اليرموك بوضع تشكيلة مفاجئة نوعا ما لأن المدير الفني أبقى عددا من لاعبي الخبرة على مقاعد البدلاء من قبيل إبراهيم الصقار ويوسف السموعي وعلاء المرافي وإبراهيم الجوابرة والأخير لعب بديلا أواخر الفترة الأولى على حساب أحمد ثلجي.
كل التفاصيل السابقة لم تثمر عن شيء في الدقائق الأولى لأن الرمثا تسرع في الوصول، واليرموك دافع بكل بسالة وهو ما أدى إلى استخدام سلاح التسديد من بعيد، فهذا أبو هضيب يرسل واحدة سيطر عليها شلبية ليرد عليه سند جعارة بواحدة بعيدة.
سرعان ما أدرك الرمثا أن الجهة اليمنى لليرموك تعاني فأرسل أكثر من كرة حتى تمكن مصعب من ضرب الدفاعات كاملة بواحدة وضعت أحمد عبد الحليم بموقف مثالي للتسديد وهو ما فعله لتستقر كرته في الشباك الهدف الأول عند الدقيقة "23".
اليرموك كان بإمكانه الرد لو أحسن ماركوس مواجهة الشطناوي بعد تمريرة العتيبي لكنه أي ماركوس سدد الكرة بمكان تواجد فيه حارس الرمثا ليذهب الخطر.
احتاج اليرموك إلى تفعيل منظمته الهجومية فأدرك مديره الفني سوء الاختيارات التي اعتمد عليها في بداية اللقاء، فحسب أحمد ثلجي واعتمد على الوافد الجديد إبراهيم جوابرة.
اعتمد اليرموك بداية الفترة الثانية على التحرر من مناطقه الدفاعية، وهذا أمر لا بد منه إذا ما أراد الحصول على نقطة واحدة من هذه الموقعة الصعبة، وهو ما دفعه إلى زيادة الفاعلية الهجومية بورقة يوسف السموعي عوضا عن يزن عبد العال، ليرد الرمثا بورقة يوسف ذوذان بدلا من محمد جبار شوكان.
كاد الرمثا أن ينهي أحلام اليرموك بالتعادل بعدما وصلت الكرة إلى الدوني من خطأ للمدافع أبو حلاوة لكن المحترف السوري سددها بالقائم، 
رد اليرموك كان سريعا فهذا البديل السموعي يستخلص الكرة ويسددها بكل قوة لترتد من العارضة، فيما أبعد شلبية بعدها كرة السباح الخطرة ومرت تسديدة عبد الحليم فوق المرمى.
منح اليرموك زيادة لمهاجميه وأدخل علاء المرافي عوضا عن عبد الرحمن مرعي في سبيل تعديل النتيجة إلا أن شيئا من ذلك لم يحدث ليخرج الرمثا بكامل الغلة النقطية.

شباب العقبة (3) البقعة (3)
رغم الأداء المتكافئ للفريقين مطلع الحصة الأولى، إلا أن العقبة كان الأفضل في الاستحواذ على الكرة والانتشار فوق أرضية الملعب، لكن ذلك لم يمنع البقعة من تسجيل هدف السبق عن طريق اللاعب خالد الدردور الذي استغل خطأ من دفاع العقبة ليسدد كرة ارتدت من المدافع وتابعت طريقها نحو الشباك عند الدقيقة (30)، لم يربك هذا الهدف حسابات فريق العقبة الذي لملم أوراقه سريعاً ونجح في تحقيق هدف التعادل عندما تسلم عدي القرا تمريرة نموذجية من نور الدين الخزاعلة وسددها قوية عانقت الزاوية اليمنى لمرمى البقعة عند الدقيقة (33)، وفي الوقت المحتسب بدل الضائع من الشوط الأول تبادل القرا والخزاعلة الأدوار في التمرير ليسدد الأخير كرة أرضية زاحفة على يمين الحارس ليمنح فريقه التقدم بالهدف الثاني قبل الصافرة التي أنهت الشوط الأول.
مطلع الشوط الثاني ظهرت النوايا الهجومية لفريق البقعة وتمكن من إدراك التعادل عندما قطع محمد العملة الكرة في منتصف الملعب وقاد هجمة مرتدة ومررها نحو خالد الدردور الذي سددها في الشباك عند الدقيقة (65)، لم يكتف البقعة بذلك بل ترجم أفضليته بالهدف الثالث عندما استغل صهيب ذيابات هجمة مرتدة ومرر كرة على طبق من ذهب لوسام دعابس الذي تابعها أرضية في مرمى انس الخلايلة عند الدقيقة (78)، ورغم النقص العددي في صفوف شباب العقبة بسبب طرد اللاعب احمد القماز لاعتراضه على التحكيم تمكن من العودة وتجنب الخسارة عندما انبرى احمد حمدوني لضربة حرة مباشرة وسددها بنجاح في شباك العقبة بالدقيقة الثالثة من عمر الوقت الإضافي لينتهي اللقاء المثير بالتعادل 3 – 3 واكتفاء كل فريق بنقطة يتيمة.   



عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق