الرئيسية » رياضة » الصدارة هدف الوحدات والرمثا والجزيرة بمواجهات اليرموك والبقعة وذات راس

التاريخ : 23-11-2017
الوقـت   : 10:03am 

الصدارة هدف الوحدات والرمثا والجزيرة بمواجهات اليرموك والبقعة وذات راس


ليالي نيوز

 تقام اليوم 3 مباريات في مستهل الجولة العاشرة وقبل الاخيرة من مرحلة الذهاب لدوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، حيث يشهد ستاد الكرك عند الساعة 2.30 عصرا لقاء ذات راس "13 نقطة" والجزيرة "18 نقطة"، في حين يلتقي الرمثا "20 نقطة" مع البقعة "8 نقاط" عند الساعة 4 مساء على ستاد الحسن، بينما يشهد ستاد الملك عبدالله الثاني عند الساعة 6.30 مساء لقاء اليرموك "4 نقاط" والوحدات "20 نقطة".
ذات راس * الجزيرة
يواجه الجزيرة الفريق العنيد ذات راس وهو يمنّي النفس إلى تحقيق الفوز، بهدف البقاء قريبا من موقع الصدارة او الانقضاض عليها، في المقابل فإن ذات راس الذي عاد بنقطة ثمينة من موقعة الرمثا يبحث عن فوز يمنحه القدرة على تحسين موقعه في مربع الكبار، وهو يدرك في ذات الوقت أن مواجهته مع الجزيرة لن تكون سهلة.
المواجهة تبدو صعبة لكلا الفريقين في ظل الطموحات التي تبدو مشتركة والتي تنحصر في تحقيق الفوز.
ويدرك الجزيرة رغم افضليته النقطية أنه يواجه فريقا صعب المراس، لذلك سيعمد إلى اغلاق الطرق المؤدية إلى مرمى حارسه أحمد عبدالستار واللعب وفق اداء متوازن، معتمدا على تحركات محمد طنوس وعلاء الشقران ونور الدين الروابدة واحمد العيسوي في وسط الميدان، ويعول عليهم الربط بين الخطوط وايجاد التوازن وتوفير الزيادة العددية ودعم انطلاقات عدي حفال وعبدالله العطار في الأمام، فيما يقوم جبر خطاب ويزن العرب وفراس شلباية وفادي الناطور برصد مهاجمي ذات راس وابعاد الهجمات عن مرمى الحارس عبدالستار.
فريق ذات راس من جانبه سيسعى منذ البداية للموازنة بين الواجبين الدفاعي والهجومي، ويملك رباعي الوسط علي ياسر وحازم جودت وعمر الشلوح ورضاالله العزوني، الذين يميلون للواجبات الهجومية من خلال الانطلاقات السريعة لا سيما في الاطراف والتقدم للإسناد محمد طلعت وحاتم ابوخضرة في الامام.
الرمثا * البقعة
لن تخلو المواجهة بين الفريقين من الحرارة، لاسيما وأن فريق البقعة يعيش اوضاعا حرجة بعد خسارته الثقيلة امام الحسين وكله طموح في خطف نقاط المباراة لتحسين الصورة ومواصلة الزحف للأمام والهروب من مواقع الخطر، والرمثا الذي اعتبر نفسه خسر نقطتين ثمينتين من تعادله الأخير أمام ذات راس، ومعها تخلى عن الصدارة لصالح الوحدات بفارق الاهداف، سينظر بعين التعويض ويريد من هذه المباراة أن تكون بمثابة الصحوة التي سينطلق منها الفريق نحو موقع الصدارة مجددا.
ولعل حساسية اللقاء الكبيرة ستدفع الفريقين إلى انتهاج أسلوب حذر في التعامل مع الأحداث خشية دفع ثمن التسرع غاليا، لكن مع مرور الوقت ينتظر أن يكون فريق الرمثا هو المبادر بالتقدم صوب مناطق ضيفه الخلفية، وهو يمتلك خط وسط قويا قادرا على التحكم بناصية الأمور، حيث يشكل عامر أبوهضيب وسائد الخزاعلة وعلي ابوزيتون ومصعب اللحام عمقا استراتيجيا لثنائي الهجوم احمد الدوني ومحمد شوكان اللذين يشكلان بتحركاتهما الخطرة إرباكا لاقوى الدفاعات ما لم يتنبه ابراهيم السقار ومحمد عبدالمطلب ورفاقهما لذلك.
من جانبه يدرك فريق البقعة جيدا أهمية خروجه فائزا لذلك سيلجأ إلى أسلوب متوازن في التعامل مع اللقاء، من خلال تكثيف تواجده في خط الوسط والضغط علي مفاتيح اللعب لدى منافسه، ومن ثم سيكون لرباعي العمليات عدنان عدوس ومحمد العملة ومحمود موافي ومحمد فتحي، دور مزدوج في ربط خطوط الفريق وإمداد ايمانويل ومعاذ محمود بالكرات المطلوبة، لكسر متانة الخط الخلفي لفريق الرمثا والوصول لمرمى الحارس محمد الشطناوي. 
اليرموك * الوحدات
يخوض الوحدات المنتشي بالعودة للصدارة المباراة بحسابات خاصة، كونها لا تقبل إلا الفوز والنقاط الثلاث، حيث يسعى الوحدات إلى التمسك بصدارته للدوري.
وعلى الطرف الأخر يسعى اليرموك إلى تجاوز آثار الخسائر المتلاحقة وتحقيق الفوز والمفاجأة لاحياء اماله بالابتعاد عن شبح الهبوط.
ويتوقع أن يبادر المدير الفني للوحدات جمال محمود بوضع خطة للهجوم مبكرا واحراز هدف يريح الأعصاب، ويسهل مهمة الفريق كما حدث في اللقاء السابق أمام شباب العقبة، بينما سيحاول مدرب اليرموك اغلاق المنافذ الدفاعية ومراقبة مفاتيح القوة في تشكيلة "الأخضر"، مع عدم اغفال سلاح المرتدات والهجوم المعاكس بحثا عن التسجيل ايضا.
الوحدات سيعتمد على بهاء فيصل كمهاجم صريح وخلفه حمزة الدردور، فيما يشغل طرفي الملعب ادهم القرشي وفهد اليوسف، مع امكانية الزج بعبدالله ذيب، وسيعود رجائي عايد ليلعب في منطقة الارتكاز الى جوار سعيد مرجان ليقومان بمهمات مزدوجة بين الرقابة والدفاع وبناء الهجمات والتغطية على تقدم الظهيرين احسان حداد واحمد الياس.
وفي الخط الخلفي فإن مهمة طارق خطاب وباسم فتحي قد لا تكون سهلة، في ظل حاجة اليرموك إلى اللعب ايضا باسلوب ضاغط ولو على فترات.
في المقابل فإن مدرب اليرموك سيحاول اغلاق المنطقة الدفاعية لمرمى فريقه، من خلال الزج بالرباعي احمد ابوحلاوة وعلي ذيابات واحمد جمال وعبدالاله الحناحنة امام الحارس حمزة الحفناوي، وسيكون خط الوسط هو خط دفاع ثاني أمام رباعي الدفاع وستكون المهة دفاعية ورقابية قبل التفكير بالهجوم المضاد، ومن المتوقع ان يشغله هذال السرحان وفارس غطاشة ووعد الشقران وعيسى السباح، بينما ستكون مهمة ايهاب محمد وعمر عدنان مشاغلة مدافعي الوحدات والبحث عن فرصة للتسجيل بمرمى الحارس تامر صالح.



عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق